عن ماذا يبحث السعوديون والقطريون عن فلسطين في محركات البحث ؟

سنقوم في هذا التقرير على التركيز على أكثر ما يهم القطريون والسعوديون عن فلسطين وذلك سوف يتبين من خلال معرفة أكثر المواضيع الذي يتصفحونها عن فلسطين ،بالاضافة إلى ذلك سنعرض لكم أهم المواقع الاعلامية الذي يعتمدونها google trends , serpstat من أجل التصفح والبحث عن فلسطين . مستخدمين في التحليل

أكثر الكلمات بحثا

بلغ عدد الكلمات التي قام القطريون بالبحث عن فلسطين 70 كلمة وأكثر الكلمات بحثا كانت عن فلسطين وعلم فلسطين والقدس عاصمة فلسطين وبالاضافة إلى البحث عن المدرسة الفلسطينية الموجودة بالدوحة بقطر

بالمقابل بلغ عدد الكلمات بحثا عن فلسطين لدى السعوديين 94 كلمة وأكثر الكلمات بحثا كانت عن شارع فلسطين الموجود في جدة وعن علم فلسطين أكثر المدن التي تصفحت عن فلسطين من قطر كانت أم صلال تليها الديان ودوحة والوكرة أما أكثر المدن تصفحاً لفلسطين من السعودية كانت مكة والجوف وتبوك

ونشير هنا أن أكثر فترة كان التصفح والبحث عالي”ذروة البحث” عن فلسطين في تلك البلدين فترة تقريبا أواخر شهر يناير 2020 حين وقتها قام الرئيس الأميركي باعلان خطة السلام (صفقة

ماذا يتصفحون عن فلسطين ؟

من خلال البحث والتحليل قمنا بملاحظة أن لا يوجد تصفح عالي من قبل تلك البلدين عن فلسطين بمعنى لا يتابعون باستمرار وبشكل دائم أخبار فلسطين فهم فقط يتابعون أخبار فلسطين عند حدوث أمر ما شكل محل نقاش وجدل كما لاحظنا سابقا عند ازياد التصفح والمتابعة في فترة اعلان صفقة القرن وباقي الفترات تشهد خمول نوعا ما في التصفح والتفاعل كما يظهر في الرسم البياني

الاستناج من ذلك البحث أن كلا من قطر والسعودية في متابعتهم لأخبار فلسطين لا يكون التركيز بشكل عام عن تتبع أخبار فلسطين من الناحية السياسية كقضية فأغلب المواضيع الذي يتابعونها تكون مواضيع عامة ومتنوعة والأهم من ذلك تكون مرتبطة بحدث ما .

وهنا يظهر أكثر الصفحات تصفحا من قبل السعوديين والقطريين والتي تظهر تلك الصفحات بتناولها لمواضيع عامة كما سبق الذكر

ما هي المواقع التي يعتمدوها للتصفح عن فلسطين ؟

أظهر لنا أن في تلك البلدين أغلب الأخبار التي تتم قرائتها عن فلسطين تكون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الذي كان الفيسبوك متصدر الرقم الأول الذي يتم من خلاله التصفح والقراءة يليه تويتر ومن ثم يوتيوب

أما من ناحية التصفح من خلال المواقع الصحفية الاعلامية فالسعوديون يعتمدون على قراءة أخبار فلسطين من عدة مواقع اعلامية فلسطينية وعربية فمن ناحية المواقع الفلسطينية أكثر ما يتصفحوا من خلال هو موقع صوت الوطن اضافة إلى ذلك موقع وفا وموقع عرب 48 ومن ناحية المواقع العربية فهم يعتمدون على الجزيرة والعربية

بالمقابل يعتمد القطريون في قرائتهم لأخبار فلسطين أيضا بشكل كبير مواقع التواصل الاجتماعي ومن ناحية التصفح عبر مواقع صحفية فكان موقع اليوم السابع هو أكثر الموقع المعتمد لقراءة أخبار فلسطين إضافة إلى موقع عرب 48 والجزيرة

مقارنة تفصيلية بين موقع صحيفة القدس وموقع صحيفة سبق السعودية

الزيارات والتفاعل عبر المواقع

بلغت نسبة الزيارات لموقع صحيفة القدس ما يقارب 320 ألف ومدة البقاء بالموقع تقريبا 3 دقائق فقط على الرغم من صحيفة القدس تم تأسيسها منذ عام 1951 ،أما موقع صحيفة سبق السعودية التي تم تأسيسه عام 2007 فكانت نسبة الزيارات له 30 مليون ولكن يبقون لمدة دقيقتين فقط بالموقع،فالفرق بين نسبة الزيارات لكلا الموقعيين شاسع .

مصادر الزيارات

يوجد عدة مصادر للدخول وزيارة تلك المواقع فكانت على نحو التالي

أهم مصدر للوصول هو الدخول المباشر للموقع لأن ذلك يشير إلى أن لديه متابعيين يثقون بمواده الإعلامية فنسبة الدخول بشكل مباشر لموقع صحيفة القدس كانت %61 بالمقابل كان الدخول المباشر لموقع صحيفة سبق تقريبا %58 فرغم من عدد الزيارات الأعلى لموقع صحيفة سبق إلا أن موقع صحيفة القدس يحظى بمتابعة أكبر ف %61 متابعيين للموقع بشكل دائم يخصونه ويقصدوه لمتبعة مواده الإعلامية المختلفة فذلك يشير أن موقع صحيفة القدس يحظى بثقة من قبل متابعينه

والمصادر الآخرى للدخول للمواقع كانت إما عبر البحث “جوجل ” التي كانت نسبتها أعلى للوصول لموقع سبق بالمقارنة بالوصول عبر البحث عند صحيفة القدس ويتبين أيضا أن نسبة الوصول لموقع القدس من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عالية بالمقارنة مع نسبة الوصول لسبق من خلال المواقع التواصل الاجتماعي فهذا يشير إلى ضعف تفاعل سبق على مواقع التواصل الاجتماعي

هل تلك المواقع صديقة لمحركات البحث؟

SEO Tester Onlineسنقوم بمعرفة ذلك من خلال تحليل تلك المواقع عبر ومن خلال معرفة كيفية كتابة المواد الاعلامية والعنواين الموجودة في كل موقع

لاحظنا أن نسبة الزيارات لموقع القدس قليلة بالمقارنة مع نسبة الزيارات لموقع سبق السعودية وهذا يعود لأسباب أهمها الالتزام بالكتابة للأونلاين فموقع صحيفة القدس تكتب العناوين ومضمون الأخبار والمقالات كالتي تصدر في الجريدة فهي لا تتبع أساليب الكتابة للأونلاين بالمقارنة مع صحيفة سبق فالعناوين الموجودة بموقعها تعد أفضل بكثير وحتى المضمون نلامس فيها اختلاف كبير عما يكتب بالجريدة

بالاضافة إلى ذلك العنوان أو ما يعرف الموقع عن نفسه أيضا يزيد من نسبة الوصول فتعريف موقع صحيفة القدس كما تصفه وكما تظهره لزائريها ومتابعيها قليل وغير كافي ولا يعطيها بصمة مميزة خصوصا أن اسم الموقع القدس مرتبط بالكثير من المعاني المرتبطة عند ذكر القدس لذلك فقد حصل الوصف على نسبة %74 تقريبا وكان يوجد تحذير من قبل الموقع أي عليها تحسين الوصف

بينما صحيفة سبق السعودية كان تقييم الموقع بنسبة لما تصف موقعها أو تعطي تعريف عام لها كانت بنسبة 94 %تقريبا أي أن كافي ربما من وجهة نظري كان كافي لأن في وصفها عن نفسها بينت وظهرت سبب التسمية للموقع فكانت واضحة لكل من يقرأ التعريف فيربط الاسم بالوصف أي سبق لأن هدفها السبق في نقل الأحداث فكان متناسب الوصف مع اسم الموقع

المواقع الفرعية ونسبة الوصول

نسبة استخدام الموقعيين للعناويين الفرعية قليلة جدا لدى صحيفة سبق الالكترونية ومعدومة لدى صحيفة القدس على الرغم من أن استخدام العناوين الفرعية تسهل على القارىء تكملة قراءة الاخبار أو التقارير لأن القارىء يمل ويضجر اذا كانت المقالة طويلة دون تقسيم لذلك يجب عليهم التركيز على تلك الخاصية كي تزداد الجاذبية لموقعهما وزيادة نسبة الواصليين للمواقع

الترتيب العالمي والمحلي

من حيث التصنيف العالمي حصل موقع صحيفة القدس على مرتبة 153 ألف تقريبا ومرتبة 242 محليا وأكثر الزيارات للموقع تكون من دولة فلسطين أما موقع صحيفة سبق حصل على مرتبة 2000 تقريبا عالميا ومرتبة 12 محليا وأكثر الزيارات للموقع كان من المملكة العربية السعودية

نصائح لتحسين الموقعين

بالبداية من وجهة نظري موقع صحيفة القدس هو موقع يمتاز بعدة مميزات أهمها شكل الموقع بنظري شكل الموقع جذاب لانه يحتوي على وسائط متعددة من صور وفيديوهات هذا بالاضافة والأهم من ذلك طريقة التعامل معه سهلة فهو مصنف كل الموضوعات بحيث يسهل علينا تحديد ما هو اجتماعي وما هو ثقافي … الخ حتى لديهم خدمة الخبر العاجل فمجرد الدخول للموقع بامكاننا قراءة الأخبار العاجلة ، وما لفتني أيضا لديهم تصنيفات التقارير والمقالات الأكثر قراءة والأكثر تعليقا فهذا يشدنا الى الاطلاع وقراءة المواضيع الاكثر قراءة من قبل الناس

ولكن هذا لا يكفي من أجل الحصول على متابعيين أكثر وجذب أكبر عدد ممكن للدخول الى الموقع والمواظبة على متابعته لذلك أنصح الموقع بضرورة التركيز بشكل أكبر على كتابة المواد الاعلامية  بحيث يكون مختلف عما يكتب بالجريدة والتركيز بالأخص على كتابة عنواين جذابة لكي تشجع القارىء على الدخول لقراءة تلك المواد . ويجب الاكثار من وضع عنواين فرعية

نموذج من كتابة الموقع للأخبار

وأيضا التركيز أكثر على كيفية عرض الاعلانات بحيث لا تشتت القارىء وتزعجه كما ذكرنا سابقا .

اعلانات موقع صحيفة القدس

وأيضا يجب عليهم العمل أكبر على التواصل ومشاركة أخبارهم على كافة منصات التواصل الاجتماعي كما رأينا نسبة ضئيلة للدخول الى الموقع عبر اليوتيوب فيجب عليهم العمل تحميل فيديوهات أكثر على اليوتيوب لأن أكثر وسيلة يتم مشاهدة فيديوهات عليها من قبل الناس هي اليوتيوب

أما بالنسبة لموقع صحيفة سبق السعودية هو أيضا موقع جيد من حيث التصميم ويستخدم كافة الوسائط من صور وفيديوهات وروابط فهو السهل التعامل معه أيضا ومريح فوجدنا أن الموقع يعرض اعلاناته بطريقة أريح وأرتب من موقع صحيفة القدس

اعلانات موقع صحيفة سبق

ولكن ملاحظتي على الموقع بأنهم يجب عليهم التركيز بشكل كبير على أسلوب كتابة المواد الإعلامية والعنواين بطريقة تناسب الكتابة للأونلاين

على الرغم أنهم أفضل في كتابة العناوين من موقع صحيفة القدس إلا أنهم أيضا بحاجة إلى تعديلات بحيث تكون أكثر جذابة ومشوقة

عناوين موقع صحيفة سبق

المقارنة بين صحيفة القدس وصحيفة سبق السعودية على SEO

سنقوم بالمقارنة بين تلك الصحفيتين عبر موقع SEO Tester Online

ماذا يصف كل موقع نفسه؟

يعتبر وصف أو تعريف موقع صحيفة القدس كما تصفه وكما تظهره لزائريها ومتابعيها قليل وغير كافي ولا يعطيها بصمة مميزة خصوصا أن اسم الموقع القدس مرتبط بالكثير من المعاني المرتبطة عند ذكر القدس لذلك فقد حصل الوصف على نسبة %74 تقريبا وكان يوجد تحذير من قبل الموقع أي عليها تحسين الوصف ،

بينما صحيفة سبق السعودية كان تقييم الموقع بنسبة لما تصف موقعها أو تعطي تعريف عام لها كانت بنسبة 94 %تقريبا أي أن كافي ربما من وجهة نظري كان كافي لأن في وصفها عن نفسها بينت وظهرت سبب التسمية للموقع فكانت واضحة لكل من يقرأ التعريف فيربط الاسم بالوصف أي سبق لأن هدفها السبق في نقل الأحداث فكان متناسب الوصف مع اسم الموقع

تقييم العنوان لكلا الموقعيين

عنوان موقع القدس “القدس” فقط فحصل العنوان على نسبة %24 وهذا بالتأكيد نسبة ضعيفة لأن العنوان يعتبر ضعيف لأنه عام ولا يوجد أي تخصيص له

أما عنوان صحيفة السبق كان “صحيفة سبق الالكترونية وحصل العنوان على نسبة %81 فكانت مرضية الى حد على الأقل معطية تفاصيل ولو قليلة ولكن بجاحة أيضا الى التعديل على العنوان

المقتطف

كلا الموقعيين حصلا على نسبة %100 من وصفهم المختصر الذي يرافق موادهم وهذا بالطبع نقطة ايجابية تحسب لهم لأن تلك الخاصية تزيد من فرصة الوصول للموقع فالبتالي يزداد عدد الزائرين والمتابعيين لهم

نسبة استخدام المواقع للعناوين الفرعية

نسبة استخدام الموقعيين للعناويين الفرعية قليلة جدا لدى صحيفة سبق الالكترونية ومعدومة لدى صحيفة القدس على الرغم من أن استخدام العناوين الفرعية تسهل على القارىء تكملة قراءة الاخبار أو التقارير لأن القارىء يمل ويضجر اذا كانت المقالة طويلة دون تقسيم لذلك يجب عليهم التركيز على تلك الخاصية كي تزداد الجاذبية لموقعهما وزيادة نسبة الواصليين للمواقع

روابط المواقع

تلك الموقعيين حصلوا على نسبة %100 من ناحية استخدامهم للروابط فروابطهم مختصرة وواضحة يحمل الاسم كلا من الموقعيين فتلك صفة ايجابية لهم